:: موقــع عائلـــة بـــو صـــالح ::

استطلاع رأي

ما تقييمك لبرنامج الفطور الجماعي هذه السنة ؟؟
كلمة العائلة

Text Resize

-A +A

بسم الله وبالله والصلاة والسلام على نبينا محمد و آل بيته الطيبين الطاهرين

من الواضح أخواني المؤمنين أنه تزداد أهمية المشاريع الخيرية والمحافظة عليها وخاصة عندما يتضح أنه من خلالها يمكن مد يد العون للمحتاجين. وصندوق آل بوصالح الخيري من الوسائل التي تلعب دوراً بارزاً في تحقيق ذلك على مستوى العائلة الكريمة ، ويعطي الفرصة لأفراد العائلة للتسابق في عمل الخير ولايتحقق ذلك إلا بتقديم الدعم المادي والمعنوي وبصورة مستمرة ، ونيابة عنكم أفراد عائلتنا الكريمة أدعو جميع القادرين على دعم هذا المشروع وأمثاله لكي يقوم بدوره على أكمل وجه وهذا الدعم لن يذهب هباءً منثورا فالله سبحانه وتعالى يقول في كتابه الكريم

{ وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله وما تنفقوا من خير يوف إليكم و أنتم لا تظلمون }

ومن ناحية أخرى لابد من الإشارة أن للعائلة طموحات كبيرة تجاه تبني العديد من الأفكار والمشاريع الكفيلة بالرفع من المستوى الاجتماعي والثقافي والفكري والعلمي وهذه المسؤولية تقع على عاتقنا جميعا وهي مسؤولية أفراد العائلة الكريمة أفرادا وجماعات ومن هذا المنطلق لابد من الإشادة بجميع من ساهم في الجهود المخلصة طوال الفترة الماضية من عمر الصندوق الخيري والتي تكللت بولادة هذا الإنجاز الحضاري في تاريخ العائلة واستمراره بوتيرة تصاعدية اسهمت في إنجاز العديد من الخطوات الملموسة سواء من خلال السعي الحثيث على رفع مستوى المعيشة للمحتاجين من العائلة

وكذلك استخدام الأساليب الكفيلة برفع مستوى الدخل وكان أخر تلك الأفكار هي طرح فكرة مشروع الصدقة الجارية وهو في مراحله الاخيرة وسيكون خير معين للرفع من مستوى دخل الصندوق الخيري على مدى السنوات القادمة ولابد من الإشارة أن إدارة الصندوق اعتمدت في الفترة الأخيرة على تشكيل فريق عمل يقوم ببناء قاعدة بيانات العائلة تتمثل في تطبيق مشروع التعداد لجميع أفراد العائلة (ذكور وإناث)

ومن المعالم البارزة في تاريخ العائلة إنشاء الله هو تفعيل موقع خاص بالعائلة عبر الشبكة العنكبوتية باسم { عائلتنا } من خلال جهود متميزة من قبل القسم الإعلامي للصندوق الخيري وفي الختام أتقدم بالشكر الجزيل لمن أتاح لي الفرصة للتعبير عن مشاعر افراد العائلة وبالأخص إدارة الصندوق تجاه هذا المشروع الحضاري الذي تخطى العشر سنين من انطلاقته في حالة من التواصل والتكافل والمحبة التي لا تعرف الملل والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد و آل بيته الطيبين الطاهرين

الاستاذ/ جابر عيسى بوصالح

 

Share